Where global solutions are shaped for you | News & Media | Statement on behalf of the UN Special Envoy for Syria, Staffan de Mistura

ACCESSIBILITY AT UNOG A A A A The United Nations in the Heart of Europe

Statement on behalf of the UN Special Envoy for Syria, Staffan de Mistura

22 December 2017


Hide details for Arabic versionArabic version


بيان بأسم المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا

ستيفان دي ميستورا

حضر المبعوث الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا اجتماعا في أستانا استضافه اليوم رئيس كازاخستان نزارباييف بفعالية بالغة ونظم تحت رعاية الدول الثلاث الضامنة لوقف إطلاق النار في 30 كانون الأول / ديسمبر 2016 - إيران والاتحاد الروسي وتركيا. وأكد المبعوث الخاص اعتقاده أن استمرار وتعزيز خفض التصعيد يساهمان في تهيئة بيئة تفضي إلى إحراز تقدم سياسي في سوريا وفقا لقرار مجلس الأمن 2254 (2015). وخلال تواجده وفعاليته في أستانا، أكد المبعوث الخاص من جديد حرصه في هذا الصدد.

واذ أعرب المبعوث الخاص عن قلقه إزاء عدم إحراز تقدم في المسائل الإنسانية العاجلة، على الرغم من إنشاء مناطق خفض التصعيد دون الوصول إلى المواقع المحاصرة خلال شهر كانون الأول / ديسمبر، دعا إلى وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق الى جميع أنحاء البلد. وأكد على وجه الخصوص أنه من الملح أن تتمكن الأمم المتحدة من تقديم مساعدة فورية لإنقاذ الأرواح بجميع المواقع المحاصرة، وأن تقوم بعمليات إجلاء طبي عاجل من الغوطة الشرقية. كما رحب أيضا بإحراز بعض التقدم في تدابير هامة لبناء الثقة، مثل إزالة الألغام لأغراض إنسانية.

فيما يتعلق بمسألة المحتجزين والمختطفين والمفقودين، أحيط المبعوث الخاص علما بالتحرك صوب التوصل إلى اتفاق لتبادل المحتجزين. ويرى أن هذا أمرا جديرا بالثناء كخطوة أولى نحو التوصل إلى ترتيبات شاملة. وتؤكد الأمم المتحدة من جديد أن التقدم الحقيقي في الإفراج عن المحتجزين، وتبادل المعلومات حول المختطفين والمفقودين، وفقا للقرار 2254 (2015)، أمر حاسم. وينبغي تحقيق ذلك من خلال إنشاء فريق عامل دائم تم مناقشه تفاصيل عمله بالكامل في اجتماعات أستانا السابقة. وستواصل الأمم المتحدة الإصرار على ضرورة عقد اجتماعات هذا الفريق على أساس منتظم.

وعقب اجتماعاته في موسكو أمس مع وزير الدفاع الروسي شويجو ووزير الخارجية لافروف، أجرى المبعوث الخاص دي ميستورا مزيدا من الاجتماعات مع الدول الضامنة في أستانا حول مبادرة عقد مؤتمر للحوار الوطني في سوتشى المزمع عقده في شهر كانون الثاني/يناير 2018.

والأمم المتحدة مازالت ترى أن أي مبادرة سياسية تقوم بها الجهات الدولية الفاعلة ينبغي تقييمها بقدرتها على الإسهام في العملية السياسية في إطار الأمم المتحدة في جنيف ودعم التنفيذ الكامل للقرار 2254 (2015). وسيقوم المبعوث الخاص بالتشاور مع الأمين العام عندما يتلقى جميع المعلومات المطلوبة.

وفي غضون ذلك، يشير المبعوث الخاص إلى اعتزامه عقد جولة تاسعة من المحادثات السورية تحت رعايته في كانون الثاني/ يناير، كما أعلن في احاطته لمجلس الأمن في 19 كانون الأول / ديسمبر وناقشها في واشنطن العاصمة وموسكو في وقت سابق من هذا الأسبوع. وستركز هذه الجولة على التنفيذ الكامل للقرار 2254 (2015)، مع التركيز بشكل خاص على السلال الدستورية والانتخابية من جدول الأعمال مع مواصلة استطلاع السلال الأخرى. ويتطلع المبعوث الخاص إلى إحراز تقدم ملموس مع الوفود السورية في هذا السياق، لعلما بأن هذه الجولة ستكون فرصة هامة لتقييم مدى استعداد وقدرة الأطراف بدعم من المجتمع الدولي لدفع حل سياسي للأزمة السورية تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف، وفقا للقرار 2254 (2015).

جنيف، 22 كانون الأول / ديسمبر 2017


Special Envoy de Mistura attended today the Astana meeting, which was hosted very effectively by President Nazarbayev of Kazakhstan and organised under the auspices of the three guarantors of the 30 December 2016 ceasefire – the Islamic Republic of Iran, the Russian Federation and the Republic of Turkey. The Special Envoy reiterated his belief that maintaining and enhancing the deescalation of violence remains an essential contribution to the shaping of an environment conducive to a political progress in Syria as per Security Council resolution 2254 (2015). Through his presence and activity in Astana, the Special Envoy reaffirmed his keenness in this regard.

Noting his concern over the lack of progress on urgent humanitarian issues despite the establishment of deescalation zones, with no access to besieged locations during the month of December, the Special Envoy called for unhindered humanitarian access throughout the country. In particular, he emphasised it was urgent for the United Nations to be able to deliver immediate life-saving assistance to all besieged locations, as well as undertake urgent medical evacuations from Eastern Ghouta. In his capacity as Special Envoy, and subject to endorsement by the United Nations headquarters, he also welcomes the fact that there has been some progress on important confidence-building measures, such as humanitarian demining.

On the issue of detainees, abductees and missing persons, the Special Envoy has taken note of an agreement on a working group for the release of detainees and abductees and on the exchange of information on missing persons. He considers this is commendable as a first step towards reaching a comprehensive arrangement between the conflicting parties. The United Nations reiterates that real progress on the release of detainees, and the exchange of information about abductees and missing persons, consistent with resolution 2254 (2015), is crucial. This should be achieved through establishing the standing working group discussed in details in previous Astana meetings. The United Nations will continue to emphasise the need for meetings of this working group to happen on a systematic basis.

Further to his meetings in Moscow yesterday with Russian Defence Minister Shoigu and Foreign Minister Lavrov, Special Envoy de Mistura had further exchanges with guarantors in Astana on the initiative to convene a congress of national dialogue in Sochi, planned to take place in January 2018. The United Nations maintains its view that any political initiative by international actors should be assessed by its ability to contribute to and support the mandated political process under the United Nations in Geneva and the full implementation of resolution 2254 (2015). The Special Envoy will be consulting the Secretary-General once he has received all the information required.

In the meantime, the Special Envoy recalls his intention to convene a ninth round of intra-Syrian talks under the auspices of the United Nations in January, which he announced to the Security Council in his briefing of 19 December and discussed in Washington DC and Moscow earlier this week. The focus of this round will continue to be the full implementation of resolution 2254 (2015), with a specific focus on the constitutional and electoral baskets of the agenda while continuing to explore other baskets. He is looking forward to making substantive progress with the Syrian delegations in this context, as the round will be an important opportunity to assess the readiness and ability of the parties with the support of the international community to advance a political solution to the Syrian crisis under the aegis of the United Nations in Geneva, as called for by resolution 2254 (2015).

Geneva, 22 December 2017