Where global solutions are shaped for you | News & Media | Statement of United Nations Special Envoy for Syria Mr. Geir O. Pedersen

ACCESSIBILITY AT UNOG A A A A The United Nations in the Heart of Europe

Statement of United Nations Special Envoy for Syria Mr. Geir O. Pedersen

Appeal for a nationwide ceasefire and all-out-effort to counter COVID-19 in Syria
24 March 2020


Hide details for Arabic versionArabic version



بيان للمبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا السيد غير بيدرسون

______


نداء من أجل وقف إطلاق نار على المستوى الوطني وجهد شامل لمكافحة فيروس كوفيد 19 في سوريا

ناشد الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو جوتيرس أمس الأطراف المتحاربة في العالم بتطبيق وقف فوري لإطلاق النار بهدف السماح للأسرة الدولية بالتعامل مع العدو المشترك المتمثل في فيروس كوفيد 19.

واليوم، أدعو بشكل محدد إلى وقف كامل وفوري لإطلاق النار على المستوى الوطني في سوريا لتمكين القيام بجهد شامل للقضاء على فيروس كوفيد 19 في سوريا.

السوريون بشكل خاص هم الأكثر ضعفاً في مواجهة فيروس كوفيد 19.

فالمنشآت الطبية إما دُمرت أو تدهورت. وهناك نقص في المواد الطبية الأساسية والكوادر الطبية.

ويعيش النازحون واللاجئون والمعتقلون والمختطفون في ظروف تجعلهم أكثر عرضة للخطورة.

ولدي شواغل حقيقية بشأن التأثير المحتمل على النساء السوريات اللاتي يتصدرن بالفعل العمل في أنظمة الدعم الصحي والمجتمعي القائمة.

هذا التهديد المشترك لا يعرف الحدود ولا يفرق بين الضحايا.

لا يفرق بين من يعيشون في مناطق تحت سيطرة الحكومة أو في مناطق أخرى.

فهو يعرض كافة السوريين للخطر.  

من أجل مواجهة هذا الخطر، يحتاج الشعب السوري الذي عانى طويلاً بشكل عاجل إلى فترة هدوء متصلة في كافة أنحاء البلد تلتزم بها كافة الأطراف.

لقد ساهمت اتفاقيات وقف إطلاق النار المبرمة حديثاً في خفض العنف في شمال شرق وشمال غرب سوريا، وهذا الأمر محل ترحيب.

ولكن تبقى هذه الاتفاقات هشة وهناك إمكانية لتجدد العنف في أي وقت.

 سيكون لهذا الأمر تبعات خطيرة على سوريا وعلى جهود الاستجابة الدولية لمكافحة فيروس كوفيد 19 بشكل عام.

لذا فهناك حاجة الآن أكثر من أي وقت مضى لوقف إطلاق نار على المستوى الوطني –طالما دعوت إليه ويشكل ركيزة أساسية لقرار مجلس الأمن 2254- ولأن تحترمه كافة الأطراف.

في الوقت ذاته هناك إجراءات تطبق في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة السورية من أجل التعامل مع هذه الأزمة.

وهناك إجراءات تتخذها أيضاً السلطات الحاكمة في المناطق خارج سيطرة الحكومة.

من المهم أن تتضاعف هذه الجهود الآن.

لا يمكن إضاعة يوم واحد.

أناشد أيضاً أن يتم الافراج عن أعداد كبيرة من المعتقلين والمختطفين والسماح بشكل فوري لأسباب إنسانية للمنظمات الإنسانية بزيارة مراكز الاعتقال ... وخطوات عاجلة لضمان توفير الرعاية الصحية والإجراءات الوقائية في كل أماكن الاحتجاز.

يتعين على المانحين الدوليين مساندة الجهود الإنسانية بشكل كامل والاستجابة لنداءات الأمم المتحدة. وعليهم القيام بما يلزم لضمان حصول كافة السوريين في كل أنحاء سوريا على المعدات والموارد المطلوبة من أجل مكافحة الفيروس ومعالجة المصابين. لا شيء يجب أن يعيق ذلك.

الوصول الإنساني الكامل والمستدام ودون عوائق لكافة المناطق في سوريا هو أمر أساسي.

وستكون هناك حاجة لاستخدام كافة آليات إيصال المساعدات وزيادة إجراءات الوقاية والحماية.

انني على استعداد للعمل مع الحكومة السورية والمعارضة وكافة الأطراف المعنية على الأرض من أجل تطبيق وقف إطلاق النار على المستوى الوطني ومساعدة السوريين في التصدي لأزمة فيروس كوفيد 19، وكذلك مع الدول الرئيسية ذات الوزن والتأثير التي تستطيع أن تدعم العمل على نطاق أوسع وأن تضمن تثبيت وقف إطلاق النار على المستوى الوطني.  

تفرض علينا إنسانيتنا المشتركة العمل بشكل فوري من أجل تجنيب الشعب السوري المزيد من القتال ومن أجل مواجهة هذا التهديد الجديد للسوريين والعالم.

دعونا نضع حداً للعنف ونعمل سوياً من أجل مكافحة فيروس كوفيد 19 في سوريا والمضي قدماً وصولاً إلى مخرج سياسي للأزمة في سوريا.

جنيف – 24 آيار/مارس 2020



Show details for Russian versionRussian version


Yesterday, UN Secretary-General António Guterres appealed to warring parties throughout the world for an immediate ceasefire to enable the human family to tackle a common enemy – COVID-19.

Today, I am appealing specifically for a complete, immediate nationwide ceasefire throughout Syria to enable an all-out-effort to suppress COVID-19 in Syria.

Syrians are acutely vulnerable to COVID-19.

Healthcare facilities have been destroyed or are degraded.

There is a shortage of key medical equipment and health professionals.

Internally displaced persons and refugees, as well as detainees and abductees, are living in conditions that are especially dangerous.

I have real concerns for the impact on Syrian women, who are already at the forefront of existing health and community support systems.

This common threat knows no boundaries. It does not discriminate.

It does not care whether you live in areas controlled by the Syrian government or other areas.

It endangers all Syrians.

To confront this danger, the long-suffering Syrian people desperately need a sustained period of calm throughout the country respected by all parties.

Recent ceasefire agreements have de-escalated violence in northeast and northwest Syria, and this is welcome.

But these remain fragile and renewed violence could erupt at any moment.

This would have dire implications for Syria and for the global response to COVID-19 at large.

That is why a nationwide ceasefire - which I have long called for and is a foundation of Security Council resolution 2254 - is needed now more than ever - and why it must be respected by all parties.

Meanwhile, measures are being implemented in areas controlled by the government to address this crisis.

And actions are also being taken by de facto authorities in areas outside government control.
It is essential that such efforts are scaled up now.

There is not a day to lose.

I also appeal on humanitarian grounds for large scale releases of detainees and abductees.

There must also be immediate access for relevant humanitarian organizations to all detention facilities, and urgent steps to ensure adequate medical care and protective measures in all places of detention.

International donors will need to fully support humanitarian efforts and respond to UN appeals.

They will also need to do whatever must be done so that Syrians in all parts of the country have access to the equipment and resources needed to combat the virus and treat patients. Nothing should impede this.

Full, sustained and unimpeded humanitarian access to all parts of the country will be key.
And all modalities will be needed to deliver humanitarian assistance and scale up prevention and protection.

To implement the nationwide ceasefire and help Syrians respond to the COVID-19 crisis, I am ready to work with the Government of Syria and the opposition and all relevant players on the ground, as well as key countries with weight and influence who can support a scaling-up of action and ensure that the ceasefire holds.

Our common humanity demands that we act now so that the Syrian people are spared further fighting and that we combat this new threat to Syrians and to our world.

Let’s end the violence, work together to combat COVID-19 in Syria, and work to move ahead on a political way out of the crisis in Syria.

Geneva, 24 March 2020