Where global solutions are shaped for you | News & Media | UNITED NATIONS SPECIAL ENVOY FOR SYRIA GEIR O. PEDERSEN --- BRIEFING TO THE SECURITY COUNCIL

For the latest from UN Geneva, visit www.ungeneva.org.
This site is no longer updated (except for the Disarmament section) as we transition to the new site.

ACCESSIBILITY AT UNOG A A A A The United Nations in the Heart of Europe

UNITED NATIONS SPECIAL ENVOY FOR SYRIA GEIR O. PEDERSEN --- BRIEFING TO THE SECURITY COUNCIL

19 August 2020


Hide details for Arabic versionArabic version

المبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا غير بيدرسو ن

إحاطة لمجلس الأمن

19 آب/ أغسطس 2020

)ترجمة غير رسمية(

_____

شك ا رً جزيلاً السيد الرئيس السفير ديان ت ا رنسيه دجاني )اندونيسيا(
1 –
أقدم إحاطتي إليكم اليوم، وأنا على وعي تام بالمعاناة العميقة للشعب السوري، الذي تعر ض خلال

هذا العقد للموت والإصابة والتشريد والدمار والرعب والإهانات وعدم الاستق ا رر وت ا رجع التنمية والعوز

على نطاق واسع – ويتصارع الآن أيضًا مع COVID-19 والانهيار الاقتصادي.

2 –
لقد تلقيت بحزن بالغ خبر مصرع وجرح العديد من السوريين في الانفجار المأساوي في بيروت. لقد

فقد الكثير من السوريين في لبنان سبل عيشهم، أو تُركوا بلا مأوى ولا غذاء. وستكون التداعيات

على شبكات الإمداد الإنسانية والاقتصادية في سوريا وعائدات تجارة الت ا رنزيت كبيرة بلا شك، بالنظر

إلى الاقتصاد السوري المنهار بالفعل .

3 –
اسمحوا لي أن أبلغكم أيضاً أن نائبة المبعوث الخاص السيدة خولة مطر كانت، للأسف، ضمن

موظفي الأمم المتحدة الذين أصيبوا في الانفجار. ومع ذلك، يسعدني أن أقول أنها الآن تتماثل

الشفاء، وأنني على ثقة أنكم جميع اً تنضمون إلي في تقديم تمنياتنا الصادقة لها بالشفاء اوستئناف

السعي الحثيث لتحقيق مهمتنا المشتركة.

السيد الرئيس،

4 –
في الوقت الذي أقدم إحاطتي لكم اليوم، يجري التحضير لعقد الدورة الثالثة للهيئة المصغرة للجنة

الدستورية بقيادة وملكية سورية وبتيسير من الأمم المتحدة يوم الاثنين 24 آب / أغسطس في

جنيف .

5 –
لاشك أن عقد اجتماعات لأعضاء الهيئة المصغرة يمثل تحدياً كبي ا رً بسبب جائحة COVID-19 .

إننا ن ا رقب عن كثب التطو ا رت المتعلقة بانتشار الفيروس في سوريا وجنيف وفي جميع أنحاء العالم.

ونتبع التعليمات الصحية الصادرة عن البلد المضيف الكريم - سويس ا ر - التي أعرب عن تقديري

العمي ق للدعم الذي تقدمه لنا – ونتبع أيضاً التوجيهات الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة في جنيف،

حيث تعقد اجتماعات اللجنة.

6 –
في ضوء جميع المعلومات ونصائح الخب ا رء المتاحة لنا، وبغض النظر عن أي تطو ا رت أخرى في

الأيام المقبلة تتعلق بالوباء، وبموافقة الرئيسين المشاركين وردود الفعل الإيجابية لأعضاء اللجنة،

فإننا نخطط للمضي قدم اً. نحن على اتصال بالرئيس المشارك المسمى من قبل حكومة الجمهورية

العربية السورية والرئيس المشارك من قبل هيئة المفاوضات السوري ة المعارضة، وكذلك مع أعضاء

الثلث الأوسط، لاتخاذ الترتيبات اللازمة. وسنقوم بالطبع بتطبيق بروتوكولات صارمة للصحة

والسلامة لتقليل المخاطر .

7 –
بعد توقف دام لتسعة أشهر – يرجع في المقام الأول للخلافات حول جدول الأعمال ثم جائحة

كورونا – يتعين علينا أن نذكر أنفسنا بأن اللجنة الدستورية تجتمع على أساس ويسترشد عملها

باتفاق بين الحكومة والمعارضة. وللتذكير فقد كان هذا أول اتفاق سياسي بين الأط ا رف، للبدء في

تنفيذ جانب رئيسي من ق ا رر مجلس الأمن 2254 ، الذي دعا إلى وضع جدول زمني وعملية

لصياغة دستور جديد.

8 –
يعكس هذا الاتفاق بعض المبادئ الأساسية - بما في ذلك احت ا رم ميثاق الأمم المتحدة، وق ا ر ا رت

مجلس الأمن، وسيادة سوريا، ووحدتها، واستقلالها وسلامتها الإقليمية، وطبيعة العملية بقيادة وملكية

سورية. كما يدعو الاتفاق الرئيسين المشاركين إلى تعزيز تمثيل الم أ رة في عمل اللجنة الدستورية

ارتكا ا زً على الإنجاز الذي تم تحقيقه من خلال تمثيل النساء في اللجنة بما يقارب نسبة 30 %. كما

يشير الاتفاق أيض اً إلى أهداف أوسع: دعوني أذكركم إج ا رء انتخابات تحت إش ا رف الأمم المتحدة

على النحو الوارد في الق ا رر 2254 بناءً على دستور جديد، والحاجة إلى عملية سياسية أوسع لتنفيذ

الق ا رر 2254 . ويمنح هذا الاتفاق تفويضاً للجن ة، في سياق عملية جنيف التي تيسرها الأمم المتحدة،

إلى، وأقتبس: "إعداد وصياغة إصلاح دستوري يطرح للموافقة الشعبية كإسهام في التسوية السياسية

في سوريا وفي تطبيق ق ا رر مجلس الامن 2254" .

- هذه مهمة بالغة الأهمية – لبدء عمل تأسيسي، عقد اجتماعي للسوريين - بعد عقد من الص ا رع
9

العنيف والمعاناة والانقسامات وغياب الثقة .

السيد الرئيس،

10 –

 كما تعلمون، تعبر الدساتير عن سيادة الأمة وتتعلق بالحقوق الأساسية والسياسية والثقافية

والاجتماعية والاقتصادية؛ وسيادة القانون والحكم الرشيد؛ علاقة الشعب بحكومته؛ وكي فية انتخاب

الممثلين السياسيين وتحديد سلطاتهم ومسؤولياتهم.

11 –
أثناء الدو ا رت وفيما بينها، كنت على استعداد دائم لدعم الرئيسين المشاركين وأعضاء اللجنة

للمساهمة في تضييق الخلافات من خلال ممارسة مساعي ي الحميدة، وقد سعيت للقيام بمهمتي في

تيسير العملية بشكل يضمن استم ا رر مصداقية اللجنة وتوازنها وشموليتها، وفق اً لولايتي والاتفاق الذي

أنشئت اللجنة بموجبه.

12 –

 يعود الفضل في إمكانية عقد الجلسة القادمة إلى اتفاق الرئيسين المشاركين على جدول

الأعمال، وهو كالتالي، أقتبس: "وفقاً لولاي ة اللجن ة، والقواعد الإج ا رئية والعناصر الأساسية للائحة

الداخلي ة للجنة الدستورية ، مناقشة الأسس والمبادئ الوطنية ". دعوني أعرب مجدداً عن تقدير ي

للرئيسين المشاركين لتوصلهما إلى هذا الاتفاق. وأذكر الطريقة الب ا رجماتية والمهني ة التي ت أ رسا بها

المداولات، لا سيما خلال الدورة الأولى حينما كان هناك أيضًا جدول أعمال متفق عليه. لذلك أتطلع

إلى لقائهما عند وصولهما إلى جنيف وإلى مشاركتهما الإيجابية في رئاسة الدورة المقبلة .

السيد الرئيس،

13 –
وبنفس الروح، أواصل تشجيع جميع أعضاء اللجنة على القدوم إلى جنيف مستعدين

للانخ ا رط بجدية في جوهر المناقشات، على أساس جدول الأعمال الذي وافق عليه الرئيسان، دون

شروط مسبقة بالطبع .

14 –
واتساقًا مع التدابير الحذرة المتصلة بمكافحة الجائحة، أعتقد أنه ينبغي علينا العمل مع اً الآن

لدفع هذه العملية إلى الأمام بطريقة مهنية، مع عق د سلسلة من الاجتماعات بطريقة منتظمة خلال

الأشهر المقبلة، بما في ذلك جدول أعمال الاجتماع القادم.

السيد الرئيس ،

15 –
وهذا أمر مهم لأن ملايين السوريين ما ا زلوا يعانون معاناة هائلة ولا يملكون رفاهية الوقت

انتظا ا رً لانف ا رج سياسي ما .

16 –
يخبرنا محاورونا من المجتمع المدني في كثير من الأحيان أنهم على د ا رية بأن اجتماعاً

واحداً للجنة الدستورية لن يحدث تغيي ا رت فورية على الأر ض. لكن المشاركة الجادة من قبل جميع

الأط ا رف ستمنحهم الأمل في أن عملية هادفة تلوح في الأفق، ويمكن أن يكون لها تأثير إيجابي

على حياة الشعب السوري على المدى الطويل.

17 –
إن الإحباط الذي خلفه عدم إح ا رز تقدم في العملية السياسي ة هو ضمن الأمور التي تثيرها

معي باستم ا رر عضوات المجلس الاستشاري النسائي، اللاتي تواصلن اجتماعاتهن الافت ا رضية،

واللاتي سأتشاور معهن في وقت لاحق من هذا الأسبو ع يوم الجمعة والأسبوع المقبل خلال أعمال

الدورة القادمة للجنة الدستورية. يعمل المجلس الاستشاري النسائي لدعم العملية الدستورية وتعزيز

حقوق الم أ رة والنوع الاجتماعي. وتواصل عضواته تسليط الضوء على انتشار COVID-19 في

المجتمعات الأكثر تعرض اً، والمعاناة الاقتصادية للسوريين، والاحتياجات الإنسانية الملحة للفئات

الأكثر ضعفاً في المجتمع –الأسر التي تعيله ا النساء، واللاجئين والنازحين السوريين، والأسر التي

تكافح للعيش تحت الفقر المدقع .

السيد الرئيس،

18 –
ما ا زل يعترينا قلق بالغ ومت ا زيد من تأثير جائحة COVID-19 على الشعب السوري ، ففي
10 آب/أغسطس، بلغ إجمالي عدد الحالات المسجلة في سوريا 2114 ، بما في ذلك 1844 حالة
أكدتها و ا زرة الصحة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، و 51 حالة في شمال غرب سوريا،

بما في ذلك أول حالتين تم تسجيلهما في مخيمات للاجئين - و 219 في الشمال الشرقي .

19 –
وبطبيعة الحال، ا زدت القدرة الإجمالية لإج ا رء الفحوصات ولكنها لا ت ا زل غير كافية إلى حد

كبير. لذلك، وكما أخبر نائب الأمين العام لوكوك هذا المجلس في أواخر الشهر الماضي، ربما

يكون العدد الحقيقي للحالات أعلى بكثير وقد يكون تأثير الوباء أكثر خطورة مما توحي به هذه

الأرقام. نرى بالفعل أن جميع المناطق تعاني من نقص كبير في معدات الوقاية الشخصية والمعدات

الطبية وهناك مخاوف بشأن تأثير COVID-19 على العاملين في المجال الصحي .

-0 تقود أسرة الأمم المتحدة تدابير الاستعداد والتخفيف في جميع أنحاء البلاد، لكن الاحتياجات 2

هائلة والموارد غير كافية. نحن بحاجة إلى دعمكم المستمر، بما في ذلك في تأمين وصول

المساعدات الإنسانية لجميع المحتاجين، وفقًا للقانون الدولي الإنساني. ونحن بحاجة إلى الحفاظ

على توفير الإعفاءات من العقوبات التي يمكن أن تقوض قدرة الدولة على ضمان الوصول إلى

الغذاء والإمدادات الصحية الأساسية والدعم الطبي ل COVID-19 لمواجهة الوباء .

السيد الرئيس،

21 –
هناك حاجة أيض اً إلى وقف إطلاق نار كامل وفوري على المستوى الوطني - على النحو

المنصوص عليه في الق ا رر 2254 ، للتمكين من بذل جهد شامل لمكافحة الوباء .

22 –
في الشمال الغربي، لا ي ا زل الهدوء الذي أسفرت عنه الجهود الروسية والتركية صامد اً إلى

حد كبير. لكن الشهر الماضي شهد تقارير عن استم ا رر الهجمات الصاروخية والقصف المدفعي

والاشتباكات البرية، ومرة أخرى، الضربا ت الجوية المتفرق ة. لقد أ رينا تقارير عن إصابة وقتل مدنيين

في هذه الأحدا ث. في غضون ذلك، أكدت و ا زرة الدفاع التركية في وقت سابق من هذا الأسبوع أن

عبوة ناسفة استهدفت دورية مشتركة مما ألحق أض ا ر ا رً بمركبة تركية. في وقت لاحق، بالأمس كان

هناك زيادة في الضربات الجوية الموالية للحكومة في شمال إدلب . لقد وردت تقارير طوال شهر آب/

أغسطس عن قيام كلا الجانبين بتعزيز أو حتى إنشاء مواقع عسكرية جديدة على طول خطوط

التماس. لذلك، نحث بشكل خاص تركيا وروسيا للعمل على احتواء هذه الأحداث ومنع التصعيد،

واستعادة الهدوء، ومواصلة تعاونهما. ونناشد جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة لضمان أن تكون أي

إج ا رءات تُتخذ ضد الجماعات الإرهابية المدرجة على قوائم مجلس الأمن فعالة ومصوبة بدقة

ومتسقة مع القانون الد ولي الإنساني، وتضمن حماية المدنيين .

23 –
وفي غضون ذلك، تزداد هجمات تنظيم داعش في وتيرتها وتأثيره ا .
24 –
وشهد الشمال الشرقي استم ا رر المناوشات والحوادث الأمنية في تل أبيض و أ رس العين وما

حولهما، مما أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين، فضلا عن احتجاجات في دير الزور عقب مقتل

شخصيات قبلية بارزة هناك. اوستهدفت عبوة ناسفة أمس القوات الروسية في دير الزور، مما أسفر

عن مقتل جن ا رل روسي وإصابة ضابطين. في وقت سابق من هذا الأسبوع اطلعنا أيضًا على تقارير

عن مناوشات بين الحكومة السورية والقوات الأمريكية: اتهمت وسائل الإعلام الرسمية السورية

الولايات المتحدة بفتح النار، من الجو والأرض، على نقطة تفتيش تابعة للحكومة السورية، مما أسفر

عن مقتل جندي واحد وإصابة اثنين آخرين. أما التحالف الذي تقوده الولايات المتحد ة فقال إنه

تعرض لإطلاق النار من أف ا رد في المنطقة المجاورة، ورد على مصدر الني ا رن دفاع اً عن النفس نافياً

استخدام طائ ا رت.

25 –
هذا الحادث هو تذكير صارخ آخر بالحاجة إلى ترتيبات مستدامة للشمال الشرقي، تشمل

جميع الأط ا رف، وتحترم وتعيد في نهاية المطاف سيادة سوريا ووحدتها واستقلالها وسلامة أ ا رضيها،

اتساق اً مع الق ا رر 2254 .

السيد الرئيس،

26 –
وشهد الجنوب الغربي توت ا رت متكررة واحتجاجات وعدة حوادث عنف أسفر بعضها عن

ضحايا. لا ت ا زل التوت ا رت الجيوسياسية مرتفعة في حدتها. وفي وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت

إس ا رئيل أنها نفذت ضربات جوية ضد أهداف عسكرية، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخا ص تزعم

إس ا رئيل أنهم كانوا يزرعون متفج ا رت في محيط مرتفعات الجولان السورية المحتلة. وذكرت الحكومة

السورية أن هذه الصواريخ تسببت في "أض ا رر مادية".

السيد الرئيس،

27 –
تذكرنا بعض هذه التطو ا رت بأن العديد من التوت ا رت والحوادث في جميع أنحاء سوريا ذات

طبيعة دولية، وأن سيادة سوريا لا ت ا زل معرضة للخطر، وأن وجود خمسة جيوش أجنبية يشكل خط ا رً

جسيم اً يهدد السلم والأمن الدوليين .

28 –

 هذا هو أحد الأسباب التي تجعل عمل اللجنة الدستورية مدخلا جيد اً، لكنها لا تستطيع في

حد ذاتها حل الن ا زع. هناك حاجة حقيقية لدبلوماسية سورية بناءة بين الأط ا رف الدولية الرئيسي ة إذا ما

أردنا تنفيذ جميع جوانب ولايتي، على النحو المنصوص عليه في الق ا رر 2254.

29 –

 آمل أن تمكن الفرص القادمة للاتصالات المباشرة بين الأط ا رف الدولية الرئيسية من تعميق

محادثاتهم وسد الفجوات الكبيرة في كثير من الأحيان بين مواقفهم المعلنة، وكذلك تمكينهم من دعم

جهود الأمم المتحدة بشكل موحد. أرى مجا لاً واسع اً للأط ا رف الدولية الرئيسية لإحداث فرق، والعمل

معًا ومع السوريين، خطوة بخطوة، بشأن مجموعة من القضايا الحاسمة لتحقيق ولايتي وفقاً للق ا رر

2254 : ضمان إطلاق س ا رح المعتقلين والمختطفين وتوضيح مصير الأشخا ص المفقودين؛ وخلق
بيئة آمنة وهادئة ومحايدة تمكن العودة الآمنة والطوعية والكريمة للاجئين، والتوصل إلى تسوية

سياسية نهائية تلبي التطلعا ت المشروعة للشعب السوري، بناءً على دستور جديد وانتخابات شاملة

وحرة ونزيهة تحت إش ا رف الأمم المتحدة؛ ومعالجة مسألة تواجد خمس جيوش أجنبية، واستعادة سيادة

سوريا ووحدتها واستقلالها وسلامة أ ا رضيها بشكل كامل. هناك أيضًا قضايا أخرى حيث لا ي ا زل

هناك مجال واسع للدبلوماسية البناءة، مثل العقوبات والعمل على إنعا ش الاقتصاد السوري وازدهاره .

30 –
لكن في الوقت الحالي، في الأسبوع المقبل، دعونا نركز على دعم أعضاء اللجنة الدستورية

لتعميق عملهم، وبناء بعض الثقة في مسار سياسي للخروج من الص ا رع السوري .

شك ا رً السيد الرئيس__


As Delivered

Thank you so much Mr. President (Amb. Dian Triansyah Djani, Indonesia)

1. As I brief you today, I remain acutely conscious of the deep suffering of the Syrian people, who in this decade experienced death, injury, displacement, destruction, detention, torture, terror, indignities, instability, de-development and destitution on a massive scale – and who are now also grappling with COVID-19 and economic collapse.

2. It was with a heavy heart that I learned that many Syrians were among those killed or injured in the tragic explosion in Beirut. Many more Syrians in Lebanon have lost their livelihoods, or been left homeless and hungry. And the ramifications for Syria’s humanitarian and economic supply chains and revenue from transit trade will doubtless be significant, given the already collapsing Syrian economy.

3. Let me take this opportunity to inform you with deep sorrow that, among the UN personnel injured in the explosion was Deputy Special Envoy Khawla Mattar, who was on her way to Damascus as part of consultations to prepare the upcoming session of the Constitutional Committee. However, I am pleased to say she is on the road to recovery and I am sure you all join with me in extending to her our sincere good wishes for her full return to health and to vigorous pursuit of our shared mission.

Mr President,

4. As I brief you today, preparations are being made to convene this Monday, 24 August, the third session of the Small Body of the Syrian-owned, Syrian-led, UN-facilitated Constitutional Committee in Geneva.

5. Convening the Small Body is obviously challenging, given the global COVID-19 pandemic. We have been closely monitoring the spread of the virus in Syria, in Geneva, and indeed across the globe. And we have been following the health advice of our host country, Switzerland – whose generous support I deeply appreciate -- and the guidance from the United Nations Office at Geneva, where the committee meetings take place.

6. In light of all the information and expert advice available to us, and barring any further developments in the coming days related to the pandemic, and with the agreement of the Co-Chairs and the positive response of Committee members, we are planning to move ahead. We are in contact with the Co-Chair nominated by the Government of the Syrian Arab Republic and the Co-Chair nominated by the opposition Syrian Negotiations Commission, as well as members of the Middle Third, to make the necessary arrangements. And we will of course be implementing strict health and safety protocols to mitigate risks.

7. After a hiatus of nine months – caused by differences over the agenda until March this year and then by COVID restrictions – it is worth reminding ourselves that the Constitutional Committee meets on the basis of an agreement between the government and the opposition that guides its work. This was, let us recall, the first political agreement between the parties to begin to implement a key aspect of Security Council resolution 2254, which called for setting a schedule and process for drafting a new constitution.

8. That agreement reflects some key principles – including respect for the United Nations charter, Security Council resolutions, Syria’s sovereignty, unity, independence and territorial integrity, the Syrian-led and owned nature of the process and the role of the United Nations as a facilitator. The agreement calls on the Co-Chairs to promote gender mainstreaming in the work of the Constitutional Committee, which builds on the achievement of the representation of women at nearly 30%. The agreement also recalls wider objectives. Let me remind you UN supervised elections as envisaged in resolution 2254 based on a new constitution, and the need for a broader political process to implement resolution 2254. And the agreement mandates the Committee, within the context of the UN-facilitated Geneva process, to, and I quote: “prepare and draft for popular approval a constitutional reform as a contribution to the political settlement in Syria and the implementation of resolution 2254.”

9. This is a momentous task - to establish a foundational act, a social contract for Syrians - after a decade of conflict and amidst deep divisions and mistrust.

Mr President,

10. As you know, constitutions express the sovereignty of the nation and concern fundamental rights, political, cultural, social and economic rights; rule of law and good governance; the people’s relation with their government; how political representatives are elected and what their powers and responsibilities are.

11. During and between sessions I have been ready to support the Co-Chairs and Committee members to help bridge differences by exercising my good offices, and I have sought to facilitate in a manner that ensures the Committee’s continuing credibility, balance and inclusivity, in accordance with my mandate and the agreement that brought the Committee to life.

12. This forthcoming session has been made possible by the Co-Chairs agreeing an agenda, which is, and I quote: “In line with the mandate, the Terms of Reference and Core Rules of Procedure of the Constitutional Committee, discussing the national foundations and principles.” Let me reiterate my appreciation to the Co-Chairs for reaching this agreement. I recall the pragmatic and business-like way in which they chaired proceedings, particularly during the first session when there also was an agreed agenda. I therefore look forward to meeting them on arrival in Geneva and to their positive chairing of the next session.

Mr President,
13. In the same spirit, I continue to encourage all committee members to come to Geneva ready to engage in earnest on the substance, on the basis of the agenda that the Co-Chairs have agreed, without of course any preconditions.

14. And, consistent with prudent mitigation measures relevant to the pandemic, I believe we should work together now to move this process forwards in a business-like manner, with a series of regular meetings in the months ahead, including an agenda for the next meeting.

Mr President,
15. This is important, because millions of Syrians continue to face immense suffering and do not have the luxury of time to await a political breakthrough of some kind.

16. Civil society interlocutors often tell us that they know a single meeting of the Constitutional Committee will not bring immediate changes on the ground. But substantial and serious engagement by all parties would give them hope that a meaningful process is on the horizon, that could have a long lasting and positive impact on the lives of the Syrian people.

17. Frustration with the lack of progress on the political process has been continuously impressed upon me by members of the Women’s Advisory Board, who continue to meet virtually, and I will be consulting with them later this week, on Friday and again next week during the Constitutional Committee’s work. The WAB themselves are working together to support the constitutional process and promote gender and women's rights. And they continue to draw attention to the spread of COVID-19 in already vulnerable communities, the economic suffering of Syrians and the urgent humanitarian needs of the most vulnerable of society – female-headed households, Syrian refugees and internally displaced, and families struggling to cope with extreme poverty.

Mr President,

18. Our concern for the impact of the pandemic on the Syrian people remains acute and is growing. As of 18 August, the total number of COVID-19 cases in Syria is 2114, including 1844 confirmed by the Ministry of Health in Government-held areas, 51 cases in northwest Syria – including the first cases in two IDP camps - and 219 in the northeast.

19. Of course, overall testing capacity has increased but remains vastly insufficient. Therefore, as Under-Secretary-General Lowcock told this Council late last month, the true number of cases is probably much higher and the pandemic’s impact may be far more serious than these numbers suggest. We already see that all areas are experiencing significant shortages of medical and personal protective equipment and there are concerns about the effect of COVID-19 on health workers.

20. The UN family is leading preparedness and mitigation measures across the country, but the needs are immense and resources insufficient. We need your continued support, including in securing humanitarian access for all those in need of relief, in accordance with international humanitarian law. And we need to sustain the provision of waivers of sanctions that can undermine the capacity of the country to ensure access to food, essential health supplies and COVID-19 medical support to respond to the pandemic.

Mr. President,
21. We also need a complete, immediate nationwide ceasefire – as called for in resolution 2254, and to enable an all-out effort to combat the pandemic.

22. In the northwest, the calm brought about by Russian and Turkish efforts continues to largely hold. But the last month has seen reports of sustained mutual rocket attacks, artillery strikes, ground clashes and sporadic airstrikes, including reports of civilians being injured and killed in these incidents. Meanwhile, earlier this week the Turkish Ministry of Defense stated that an IED targeted a joint Russian-Turkish patrol, damaging a Turkish vehicle. Subsequently, yesterday there was a brief uptick in pro-government airstrikes in northern Idlib. Throughout August we have heard of both sides reinforcing, or even establishing new military positions along front-lines. We urge in particular Turkey and Russia to contain all escalatory incidents and dynamics, restore the calm, and continue cooperation. And we appeal for all relevant actors to ensure that any actions taken to address Security Council-listed terrorist groups are effective, targeted and in line with international humanitarian law, ensuring the protection of civilians.

23. Meanwhile, ISIL attacks continue to grow in frequency and impact.

24. The northeast has seen ongoing skirmishes and security incidents in and around Tell Abiad and Ras al-Ain, resulting in civilian casualties, as well as protests in Deir-ez-Zor, following the killing of prominent tribal figures there. Yesterday an IED targeted Russian forces in Deir-ez-Zor, killing a Russian General and injuring two officers. Earlier this week we also saw reports of an altercation between Syrian Government and United States forces: Syrian state media accused the United States of opening fire, from the air and ground, on a Syrian Government checkpoint, killing one solider and injuring two others. The US-led coalition says it had come under fire from individuals in the vicinity, responded in self-defence and denies that aircraft were used.

Mr. President,

25. This incident is another stark reminder of the need for a sustainable arrangement for the northeast, inclusive of all actors, that respects and ultimately restores Syria’s sovereignty, unity, independence and territorial integrity, in line with resolution 2254.

26. The southwest has seen recurring tensions as well as protests and several violent incidents, some resulting in fatalities. Geopolitical tensions remain acute too. Earlier this month, Israel stated that it carried out airstrikes on military targets, killing four men who Israel claims were planting explosives at the perimeter of the occupied Syrian Golan Heights. The Syrian Government stated that these missiles caused “material damage.”

Mr. President,
27. Some of these developments remind us that many of the tensions and incidents taking place across Syria are international in scope, that Syria’s sovereignty remains compromised, and that the presence of five foreign armies creates a serious risk of threats to international peace and security.

28. This is one reason why the Constitutional Committee’s work can be a door opener, but it cannot in and of itself resolve the conflict. There is a real need for constructive diplomacy among key international players if all aspects of my mandate, as enshrined in resolution 2254, are to be moved forward.

29. I hope that forthcoming opportunities for direct contacts among key players will enable them to deepen their conversations and bridge the often-significant gaps between their stated positions, and also enable united support behind the UN effort. I see ample scope for key internationals players to make a difference, working together and with Syrians, step by step, on a range of issues critical to realising my mandate, resolution 2254: ensuring the release of detainees, abductees and clarifying the fate of missing persons; creating a safe, calm and neutral environment in which refugees can return safely, voluntarily and with dignity, reaching a final political settlement that meets the Syrian people’s legitimate aspirations, built around a new constitution and inclusive, free and fair elections under UN supervision; addressing the presence of the five foreign armies and fully restoring Syria’s sovereignty, unity, independence, territorial integrity. There are also other issues where there remains ample room for constructive diplomacy, such as sanctions and working towards Syria’s economic recovery and prosperity.

30. But for now, for next week, let us focus on supporting the members of the Constitutional Committee to deepen their work, and to build some confidence in a political route out of the Syrian conflict.

Thank you, Mr. President.


Related Information