Where global solutions are shaped for you | News & Media | Welcoming statement of the Intra-Syrian talks by the UN Special Envoy for Syria, Staffan de Mistura (English and Arabic)

ACCESSIBILITY AT UNOG A A A A The United Nations in the Heart of Europe

Welcoming statement of the Intra-Syrian talks by the UN Special Envoy for Syria, Staffan de Mistura (English and Arabic)

23 February 2017


For Arabic version please scroll down.

Excellencies, ladies and gentleman:

Welcome, Welcome, to the welcoming speech of the Special Envoy of the Secretary-General [of the United Nations] for Syria. On behalf of the Secretary-General, welcome to the UN Palace in Geneva.

Let me thank you for accepting our invitation, and let me welcome you to the Palais des Nations - the United Nations Headquarters in Geneva. This is the symbol, which in theory, and I hope in practice, unifies us.

This place, and indeed this room, has witnessed many historic moments. And I hope that, one day, people will look back on today and say that at this time, and in this place, the Syrians started the long hard journey towards peace.

So I thank you once again, and this is personally to each one of you, for accepting our invitation, and for being here.

The Syrian people desperately want an end to the conflict. And you all know it. And you know it very well: you are the first ones to tell me this. They are waiting for a relief from their own suffering and dream of a new road out of this nightmare to a real and normal future in dignity. The Syrian people have a lot of historic dignity and [they dream of] a future that addresses their legitimate aspirations, for themselves and for their own country.

They know, they have long known, that there is no military solution, only a political solution. This has been true for all these horrible 6 years of this conflict, and it remains true today, and will be true tomorrow.

I have here with me, as honored members of my team, two Syrian women from civil society, who are calling for peace. They, together with the women who are representing the Syrian delegations – and I see them here, I would have liked to see more, but those who are here are very strong – they represent not only the civil society, the women, but also the fathers, the children, that they are representing in Syria. And in the coming weeks, I hope that we will hear more the voices in particular from the Syrian women. They are here to remind me, and you and the world that the Syrian people need a political solution.

And I will continue to do everything I can to promote the full and effective participation of Syrian women in the Syrian effort.

Let us all keep the interest of Syria and its own people in mind, work together – I know it’s not easy but let’s try to work together – to end the bloodletting and lay the foundation for a country at peace with itself, sovereign and unified.

This is your, our opportunity – and your and our solemn responsibility. A historical responsibility not to condemn the future generations of Syrian children to long years of bitter and bloody conflict, and not to see massive human rights violations continue, not to see more and more Syrians flee their homes or homeland, not to see terrorism further take hold.

Let us also not forget that the conflict has cast a terrible shadow across the region and the international order at large. That is why I want to thank the members of the Security Council and of the International Syria Support Group who are present here – including its co-Chairs, the Russian Federation and the United States - for witnessing this welcoming opportunity through our speech.

Their presence symbolizes to all of us the desire of the international community to see the conflict in Syria come finally to an end through a negotiated political solution. And the United Nations will need all their support – your support – if we are to help you, the Syrians, to take this opportunity and make use of it.

Let me also express here my appreciation to the initiators of the Astana effort – the Russian Federation and Turkey, and Iran and Kazakhstan too – for what they have done to help put in place a ceasefire in Syria. It is fragile but it is there, and we didn’t have one for many months. That initiative has jumpstarted the effort we are now launching, and opened a window of opportunity to see if there is a political road forward and we don’t want to miss this opportunity.

The United Nations has given the Astana effort its active support, like many of you around this table, as it focuses its efforts on implementing a nationwide ceasefire. After so many years of conflict, the ceasefire, any ceasefire will face many challenges. It is vital that it is strengthened, supported by all of us, particularly as we seek now to advance the political process.

Excellencies, Ladies and Gentlemen, friends,

As you all know, the Security Council has repeatedly called for a political process to resolve the conflict based on the Geneva Communiqué and endorsed by Security Council resolution 2118, Security Council resolutions 2254, 2268 and 2336. And we have also been supported by the relevant statements of the International Syria Support Group, which has been contributing to what we see today. The Security Council has urged all of us but in particular the Syrian parties to participate in the negotiations in good faith and without preconditions.

Within that framework, resolution 2254 specifically mandates the United Nations to convene representatives of the Syrian government and the opposition to engage in formal negotiations on a political transition process through a UN facilitated but Syrian-led political process.

The Government is here. 2254 indicates who should be participating in those negotiations regarding the opposition. That has been guiding my own invitations. Serious progress was made in the last few weeks, perhaps even in the last few hours, in moving towards a more united and inclusive, connected to the main opposition delegation - one. We hope this will be proceeding further in this type of discussion among the opposition. It is plain however that there is still some work to be done in this regard. I hope that it will be still progress while we are here in order to actually finalize this if possible, or at least progress.

It is important, because there is a lot to discuss. 2254 lays out a clear agenda, including specific language on governance, constitutions, elections, and even for the way negotiations should be timed. That is what must now be discussed in details when we will be meeting after this initial welcoming speech from myself.

I said it from the beginning yesterday, I am not expecting miracles. We face an uphill task. If will not be easy. There is a lot of tensions. There is a lot of suffering that everyone has been bearing. But we must apply ourselves to this task. We do know what will happen if we fail once again. More death, more suffering, more atrocities, more terrorism, more refugees. That’s why my urge to all of you [is]: let us get on with the job of implementing 2254. It won’t be easy but we need to start now and we can actually do a lot of good work, while we hope that the ceasefire holds.

Yatik al afieh. Wishing you all the best.

Thank you very much for accepting my invitation, for being here. I look forward now to serious discussions tonight, tomorrow, in the next few days.

Ahla wa sahlan.


Arabic:

مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا
كلمة ترحيبية
جنيف، 23 شباط 2017

أصحاب السعادة، السيدات والسادة

أهلا بكم في هذا الخطاب الافتتاحي للمبعوث الخاص للأمين العام [للأمم المتحدة] لسوريا. نيابة عن الأمين العام، مرحبا بكم في قصر الأمم المتحدة في جنيف.
اسمحوا لي أن أشكركم على تلبية دعوتنا، واسمحوا لي أن أرحب بكم في قصر الأمم -المقر الرئيسي للأمم المتحدة في جنيف. هذا الرمز، من الناحية النظرية، الذي آمل ان يوحدنا بشكل عملي.
هذا المكان، وبهذه الغرفة بالتحديد، شهد الكثير من اللحظات التاريخية. وآمل في يوم ما ان يتذكر الناس هذا اليوم وأن يقولوا إنه في هذا التاريخ، وفي هذا المكان، بدأ السوريون في رحلة طويلة وصعبة نحو السلام.
ولذا فإنني أشكر كل شخص منكم مرة أخرى، على قبول دعوتنا، وعلى وجودكم هنا.
الشعب السوري في حاجة ماسة الى انهاء الصراع. وكلكم تعرفون هذا جيداً: لأنكم أول من قال لي ذلك. انهم ينتظرون اغاثتهم من معاناتهم، كما انهم يحلمون بطريق جديد للخروج من هذا الكابوس إلى مستقبل حقيقي بكرامة. حظي الشعب السوري بكرامته عبر التاريخ و[يحلمون] بمستقبل يحقق تطلعاتهم المشروعة، لهم ولبلدهم.
وهم يدركون من زمن بعيد، أنه لا يوجد حل عسكري، بل حل سياسي. وقد كان هذا الحل الصحيح لجميع سنوات الصراع الست الرهيبة، ولا يزال الحل الصحيح اليوم، كما سيكون غداً.
لدي هنا معي، كأعضاء شرف ضمن فريقي، اثنين من النساء السوريات من المجتمع المدني، اللواتي يدعون للسلام، جنبا إلى جنب مع النساء الذين يمثلون الوفود السورية – وإني اراهن هنا معي. كنت أتمنى أن أرى عددا أكبر من هذا، ولكن اللواتي حضرن هنا أقوياء جدا، ولا يمثلون فقط المجتمع المدني، والنساء، ولكن أيضا الآباء، والأطفال، أنهم يمثلون سوريا. أتمنى أن نسمع أصوات أكثر في الأسابيع القادمة وبخاصة من النساء السوريات. لقد جاؤوا هنا لتذكيري وتذكيركم وتذكير العالم أن الشعب السوري بحاجة إلى حل سياسي.
وسأواصل بذل كل ما بوسعي لتعزيز المشاركة الكاملة والفاعلة للمرأة السورية في الجهود السورية.
لنضع جميعا مصلحة سورية وشعبها في الاعتبار، والعمل معا -وأنا أعلم أنه ليس من السهل فعل ذلك ولكن دعونا نحاول أن نعمل معا -لوضع حد لإراقة الدماء وإرساء الأسس لدولة سلام موحدة وذات سيادة.
هذه فرصتنا وفرصتكم – ومسؤوليتنا الجليلة كما هي مسؤوليتكم. وهي تعتبر مسؤولية تاريخية لمنع تعريض الأجيال القادمة من الأطفال السوريين لسنوات طويلة من الصراع المرير والدموي، وكي لا نرى استمراراً للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والمزيد من السوريين ممن يفرون من منازلهم أو أرضهم، وكي لا نرى أيضا ترسيخا أكبر للإرهاب.
دعونا لا ننسى أيضا أن الصراع قد ألقى بظلاله الرهيبة على جميع أنحاء المنطقة والنظام الدولي ككل. ولهذا السبب في أنني أريد أن أشكر أعضاء مجلس الأمن وأعضاء المجموعة الدولية لدعم سورية الحاضرين هنا -بما في ذلك في الرئيسين المشاركان، الاتحاد الروسي، والولايات المتحدة لمشاركتهم هذه الفرصة وهذا الخطاب الافتتاحي.

ويجسد وجودهم رغبة المجتمع الدولي لرؤية نهاية الصراع في سوريا أخيرا عن طريق الحل السياسي الذي يتم التفاوض بشانه.
والأمم المتحدة ستكون بحاجة إلى كل دعمهم لدعمكم لنتمكن من مساعدة الشعب السوري، لينتهز هذه الفرصة.
وأود هنا أن أعرب عن بالغ الامتنان نيابة عن الأمم المتحدة لمن بادر في مجهود أستانا -الاتحاد الروسي وتركيا وإيران وكازاخستان أيضا -على ما قاموا به للمساعدة في التوصل لوقف إطلاق النار في سوريا. إنه هش ولكنه قائم، وذلك بعد أشهر من عدم وجوده. هذه المبادرة بدأت المجهود الذي نطلقه اليوم، وفتحت بذلك نافذة فرصة لنرى إذا كان هناك مسار سياسي للمضي قدما، ولا نريد أن نضيع هذه الفرصة.
والأمم المتحدة منحت الدعم النشط وأنتم أيضا حول هذه الطاولة لتركيز الجهود على تنفيذ وقف إطلاق النار على المستوى الوطني. بعد سنوات من النزاع، فان وقف إطلاق النار، أي وقف لإطلاق النار سيواجه العديد من التحديات. ومن الأهمية بمكان أن يتم تعزيز من قبل الجميع، لا سيما ونحن نسعى الآن للمضي قدما في العملية السياسية.

أصحاب السعادة، السيدات والسادة، والأصدقاء،
كما تعلمون جميعا، لطالما طالب مجلس الأمن مرارا وتكرارا بعملية سياسية لحل النزاع بالاستناد على بيان جنيف وكما اعتمد بموجب قرار مجلس الأمن 2118، وقرارات مجلس الأمن 2254، 2268 و2336.
ولقد تلقينا الدعم ايضاً بفضل البيانات ذات الصلة الصادرة من مجموعة الدعم الدولية لسوريا، والتي ساهمت الى ما توصلنا اليه اليوم. لقد حث مجلس الأمن الجميع ولاسيما الأطراف السورية للمشاركة في المفاوضات بحسن نية ودون شروط مسبقة.
وفي هذا الإطار، فان القرار 2254 يكلف الأمم المتحدة بالتحديد جمع ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة للدخول في مفاوضات رسمية بشأن عملية الانتقال السياسي من خلال عملية سياسية تسهلها لأمم المتحدة ولكن يقودها السوريون.
الحكومة موجودة هنا. والقرار 2254 يبين من ينبغي ان يشارك في هذه المفاوضات فيما يتعلق بالمعارضة. وهذا ما استندت عليه دعوات الحضور التي أرسلتها. تم إحراز تقدم جدي في الأسابيع القليلة الماضية، وربما حتى في الساعات القليلة الماضية، نحو التوصل الى وفد موحد وشامل، فيما يتعلق بالمعارضة.
ويحدونا الامل في أن يستمر هذا النقاش داخل المعارضة. ولكن من الواضح أنه لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به بهذا الصدد. أرجو إمكانية مواصلة هذا التقدم وربما ان ننهي الامر ان أمكن او على الأقل أن نحرز التقدم.
هذا أمر هام فهناك الكثير لكي نتناقش بشأنه. القرار 2254 يحدد جدول أعمال واضح، ويشمل لغة محددة عن الحوكمة والدستور والانتخابات، وأيضا عن المفاوضات وكيفية المضي فيها. هذا ما يجب الآن أن نتناقش بتفاصيله بعد هذا الاجتماع الافتتاحي.
قلت من البداية في الامس بأننا لا نتوقع المعجزات، سنواجه مهمة شاقة. لن يكون الامر باليسير. هناك الكثير من التوتر والمعاناة. ولكن علينا أن نجتهد لهذه المهمة. نعرف ما سيحدث إذا فشلنا مرة أخرى. المزيد من الموت، المزيد من المعاناة، والمزيد من الفظائع، والمزيد من الإرهاب، المزيد من اللاجئين. ولذلك أحثكم فلنعمل، لنعمل على تنفيذ 2254. المهمة لن تكون سهلة ولكن يتعين علينا أن نبدأ الآن، ويمكن أن نحقق ذلك ونرجو ان يستمر وقف إطلاق النار.
متمنيا لكم كل التوفيق.
شكرا جزيلا لقبول دعوتي وعلى حضوركم هنا. وأتطلع الآن إلى مناقشات الجادة هذه الليلة، وغدا، في الأيام القليلة المقبلة.