ACCESSIBILITY AT UNOG A A A A The United Nations in the Heart of Europe

News & Media

PILLAY CONCERNED BY SPREADING VIOLENCE IN WAKE OF “MALICIOUS AND PROVOCATIVE” FILM
14 September 2012

GENEVA (14 September 2012) – UN High Commissioner for Human Rights Navi Pillay on Friday urged religious and political leaders to do their utmost to restore calm in the wake of the “malicious and provocative” anti-Islam film that has led to street protests in some 15 or more countries across the world. She condemned the murders of US diplomats and Libyan embassy employees in Benghazi and the violence that has taken place there and elsewhere.

“The film is malicious and deliberately provocative and portrays a disgracefully distorted image of Muslims,” Pillay said. “I fully understand why people wish to protest strongly against it, and it is their right to do so peacefully. However, I utterly condemn the killings in Benghazi, and other violent and destructive reactions to the film, and urge religious and political leaders to make a major effort to restore calm. I welcome the fact that the Libyan Government has vowed to bring those responsible to justice.”

Noting that the film was the latest in a string of deliberately provocative acts or products targeting particular religions and their followers – several of which have led to similar violent reactions and killings -- Pillay said that sometimes the best way to deal with such provocations was to ignore them. “Deliberate and obnoxious acts of this type should be deprived of the oxygen of publicity,” she said.

“As the Secretary-General has stated, the fault line is not between Muslim and non-Muslim societies,” she added, “but between a small number of extremists on different sides, with a vested interest in stirring hostility and conflict.”

Recalling the murder of more than 20 people (including seven UN staff) in Afghanistan in April 2011, after another deeply provocative act by a pastor in Florida, Pillay said “It is deeply tragic and reprehensible that people who have nothing whatsoever to do with these disgraceful stunts should lose their lives to enraged mobs and extremists in countries such as Libya and Afghanistan.”

The UN human rights chief noted that there is a legal framework – in particular Articles 19 and 20 of the International Covenant on Civil and Political Rights – which offers strong protective measures to all forms of expression, while at the same time giving States the possibility to impose restrictions that are provided by law and which are necessary for the respect of the rights and reputations of others.

In March 2011, the Human Rights Council passed a unanimous resolution (Res 16/18) that provides a comprehensive road map for a coordinated national and international effort to ensure that certain rights and freedoms are not misused to undermine other rights and freedoms. In addition, over the years, a number of human rights mechanisms have contributed to efforts to clarify where the lines should be drawn between free speech and hate speech. Since October 2008, the High Commissioner for Human Rights has been spearheading a global effort to promote a legal framework based on international human rights standards to discuss freedom of expression and the need to enforce the prohibition of incitement to national, racial or religious hatred.

ENDS

بيلاي قلقة بشأن انتشار العنف الذي اندلع في أعقاب فيلم " مستفز ومضمر للسوء"

جنيف (14 أيلول/ سبتمبر 2012) – حثت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان القيادات الدينية والسياسية على بذل قصارى جهودهم لاستعادة الهدوء في أعقاب فيلم " مستفز ومضمر للسوء "، الفيلم المعادي للإسلام و الذي أفضى إلى القيام بمظاهرات احتجاج في الشوارع في زهاء 15 بلدا أو أكثر في كافة أنحاء العالم. وقد أدانت مقتل دبلوماسيين امريكيين وموظفي السفارة الليبيين في بنغازي والعنف الذي وقع هناك وفي أماكن أخرى.

وقالت بيلاي " الفيلم مضمر للسوء ومستفز عن عمد وينقل صورة مشوهة بشكل مشين عن المسلمين". وأضافت قائلة " إنني أتفهم تماما ما جعل الناس يرغبون في الاحتجاج بقوة ضد هذا الفيلم، ومن حقهم أن يفعلوا ذلك بطريقة سلمية. بيد أنني أدين كلية أحداث القتل التي وقعت في بنغازي وردود الافعال العنيفة والمدمرة الأخرى على هذا الفيلم، وإنني أستحث القادة الدينين والسياسيين على بذل قصارى جهودهم لاستعادة الهدوء. إنني أرحب بتعهد الحكومة الليبية بتقديم المسؤولين عن تلك الأحداث إلى العدالة."

وأضافت بيلاي قائلة، وهي تشير إلى أن هذا الفيلم يعُتبر أحدث حلقة في سلسلة من الأحداث المستفزة عن عمد أو المنتجات المستهدفة لأديان معينة وأتباعها- والتي أفضى العديد منها إلى ردود فعل عنيفة وأحداث قتل- " إن أفضل طريقة للتعامل مع تلك الاستفزازات تتمثل في بعض الأحيان في تجاهلها ". وقالت "ينبغي حرمان مثل هذه الأفعال المتعمدة والمقيتة من أكسجين الانتشار".

وأضافت بقولها "وكما اكدهُ الأمين العام فإن خط الصدع لا يمتد بين المجتمعات الإسلامية وغير الإسلامية وإنما بين عدد صغير من المتطرفين في كلا الجانبين ممن لديهم مصالح راسخة في إثارة العداوة والنزاع."

وقالت بيلاي وهي تذكر إلى مقتل أكثر من 20 شخصاً (بما فيهم سبعة من موظفي الأمم المتحدة) في أفغانستان في شهر نيسان/ ابريل 2011 بعد عمل استفزازي بالغ آخر اقترفه قس في فلوريدا، " إن مما يثير الأسى ويستحق الشجب بشدة أن يفقد أناس ليس لهم أي صلة البتة بهذه الحركات الاستعراضية الشائنة أرواحهم على أيدي غوغائيين ومتطرفين حانقين في بلدان مثل ليبيا وأفغانستان."

وأشارت المسئولة الاولى لحقوق الإنسان في منظمة الأمم المتحدة إلى أن هناك إطارا قانونيا- ولا سيما المادتين 19 و 20 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية- يتيح تدابير حمائية قوية لجميع أشكال التعبير، في حين يعطي للدول في الوقت نفسه إمكانية فرض القيود التي ينص عليها القانون والتي تعتبر ضرورية لاحترام حقوق الآخرين وسمعتهم.

وقد أصدر مجلس حقوق الإنسان في الامم المتحدة في شهر آذار/ مارس 2011 قرارا بالإجماع (القرار 18/16) ينص على خريطة طريق شاملة لجهود وطنية ودولية منسقة لكفالة عدم إساءة استخدام حقوق وحريات معينة لتقويض حقوق وحريات أخرى. وبالإضافة إلى ذلك، ساهمت عدد من آليات حقوق الإنسان على مر الزمن في الجهود التي بذلت لتوضيح أين يمكن رسم الخطوط الفاصلة بين الخطاب الحر و الخطاب المفعم بالكراهية. ومنذ تشرين الأول/ أكتوبر 2008 والمفوضة السامية لحقوق الإنسان تتصدر القيام بجهد عالمي للنهوض بإطار قانوني يستند إلى المعايير الدولية لحقوق الإنسان لمناقشة حرية التعبير والحاجة إلى إنفاذ الحظر على التحريض على الكراهية الوطنية أو العنصرية أو الدينية.

انتهى

For more information about the UN High Commissioner for Human Rights Navi Pillay, go to:
http://www.ohchr.org/EN/AboutUs/Pages/HighCommissioner.aspx

For more information about the Human Rights Council Resolution 16/18, go to:
http://daccess-dds-ny.un.org/doc/RESOLUTION/GEN/G11/127/27/PDF/G1112727.pdf?OpenElement

For more information about the Workshop on the Prohibition of Incitement to national, racial or religious hatred, go to:
http://www.ohchr.org/EN/Issues/FreedomOpinion/Articles19-20/Pages/Index.aspx

For more information or media requests, please contact Rupert Colville (+41 22 917 9767 / rcolville@ohchr.org) or Ravina Shamdasani (+ 41 22 917 9310 / rshamdasani@ohchr.org)

UN Human Rights, follow us on social media:
Facebook: https://www.facebook.com/unitednationshumanrights
Twitter: http://twitter.com/UNrightswire
Google+ gplus.to/unitednationshumanrights
YouTube: http://www.youtube.com/UNOHCHR

Check the Universal Human Rights Index: http://uhri.ohchr.org/en


For use of the information media; not an official record

HC12/062E