Where global solutions are shaped for you | News & Media | Final Communique on talks led by the Secretary General’s Special Envoy for Yemen

ACCESSIBILITY AT UNOG A A A A The United Nations in the Heart of Europe

Final Communique on talks led by the Secretary General’s Special Envoy for Yemen

20 December 2015

Text in Arabic follows
Macolin, Switzerland - On 15 December 2015, the Special Envoy of the United Nations Secretary-General for Yemen convened a delegation of the Government of Yemen and a joint delegation of Ansarallah and the General People’s Congress in Magglingen in Switzerland, to conduct peace consultations under the auspices of the United Nations.

The parties came together to develop a framework for detailed peace negotiations based firmly on Resolution 2216 (2015) and other relevant UNSC resolutions, in order to reach an end of the war and return to a peaceful, political transition. The parties also sought to identify and implement a series of confidence building measures, which yield concrete and immediate benefits for the Yemeni people.

The Special Envoy expressed his gratitude to all parties for their presence, and constructive participation engagement in the UN facilitated peace talks. He also expressed his appreciation to the participants for their commitment to a cessation of hostilities, which was announced with the start of the talks.

Unfortunately, there were numerous violations of the cessation of hostilities, which affected the progress of the talks. Despite this, the parties made serious progress through identifying a framework for negotiations towards a comprehensive settlement, in addition to defining a set of relevant confidence-building measures relating to prisoner release, improved social services and improving the flow of humanitarian aid to Taizz and other Yemeni governorates.

In particular, during the talks the parties agreed to:

(1) Develop a package of confidence-building measures including a mechanism for the release of prisoners which will include a release of all detainees and prisoners once a permanent ceasefire is in place;

(2) Establish a Co-ordination and De-escalation Committee consisting of military advisors from both sides, facilitated by the United Nations.

(3) Lift all forms of blockade and allow safe, rapid and unhindered access for humanitarian supplies to all affected governorates, including Taizz

The participants likewise agreed to a negotiating framework for a comprehensive agreement to end the conflict and allow the resumption of inclusive political dialogue. This framework is firmly based on Resolution 2216 (2015) and other relevant UNSC resolutions and provides a mechanism for return to a peaceful and orderly transition based on the GCC Initiative and National Dialogue outcomes.

The participating delegations in Switzerland further agreed to:

(1) Continue the work of the Coordination and De-escalation Committee set up during these talks and identify a suitable location for it in the region. The committee will be comprised of military representatives of the parties who will meet under UN facilitation.

(2) Meet again for a second round of talks to be convened by the Special Envoy in consultation with the parties.

(3) Ensure a greater involvement of women in the upcoming rounds of talks.

Given the centrality of the cessation of hostilities to the success of talks, the Special Envoy has elected to adjourn the talks until the middle of January 2016. In order to ensure adherence to the cessation of hostilities and enable sustainability, the Special Envoy judges that additional bilateral consultations will be required in Yemen and in the region in the coming weeks.

The Special Envoy shall continue to work with the parties to identify and implement confidence-building measures that will help build respect for a durable ceasefire and peace process.

The Special Envoy wishes to commend the participants for the work so far undertaken and plans to convene the next round of these talks on 14 January 2016.

Contact
Charbel Raji (raji1@un.org).

_____________________________________________

اليمن

البيان الاعلامي الختامي عن محادثات السلام التي جرت في سويسرا (15-21 كانون الأول/ ديسمبر 2015)

في 15 كانون الأول/ديسمبر 2015، تحت رعاية الأمم المتحدة، جمع المبعوث  الخاص للأمم المتحدة الى اليمن وفد  الحكومة اليمنية ووفد مشترك من أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام في ماغلينغن بسويسرا، من أجل إجراء مشاورات سلام تحت رعاية  الأمم المتحدة.

واجتمعت الأطراف من أجل وضع إطار موسع لمفاوضات سلام بالاستناد الراسخ إلى القرار 2216 (2015) وغيره من قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بهدف التوصل إلى نهاية للحرب والرجوع إلى حل سياسي منظم. وسعت الأطراف أيضا  إلى تحديد وتنفيذ سلسلة من تدابير بناء الثقة تثمر فوائد ملموسة وفورية للشعب اليمني.

وأعرب المبعوث الخاص عن امتنانه لجميع الأطراف لحضورها ومساهمتها البناءة في محادثات السلام التي جرت تحت رعاية الأمم المتحدة. وأعرب أيضا عن تقديره للمشاركين لالتزامهم بقرار وقف الأعمال القتالية الذي أعلن مع بدء المحادثات.

تعرض وقف الأعمال القتالية، للأسف، الى انتهاكات عديدة مما أثر على تقدم المحادثات. وعلى الرغم من ذلك، أحرز المشاركون تقدما جديا  من خلال تفعيل إطارا للمفاوضات من أجل تسوية شاملة بالاضافة الى مجموعة من التدابير ذات الصلة لبناء الثقة فيما يتعلق بإطلاق سراح السجناء والأسرى وتحسين الخدمات الاجتماعية و تحسين تدفق المساعدات الإنسانية إلى تعز والمحافظات اليمنية الأخرى.

وخلال المحادثات اتفقت الأطراف بصفة خاصة على ما يلي:

 (1) وضع مجموعة من تدابير بناء الثقة، بما في ذلك آلية للإفراج عن السجناء  والأسرى ستشمل إفراجا عن الجميع عند تفعيل وقف دائم لإطلاق النار

(2) إنشاء لجنة للتنسيق و التهدئة تتألف من مستشارين عسكريين من كلا الجانبين  وتشرف عليها الأمم المتحدة.

(3) رفع كل أشكال الحصار والسماح بوصول الإمدادات الإنسانية دون أي قيد أو شرط إلى المحافظات المتضررة ومنها تعز.

وبالمثل، اتفق المشاركون على إطار تفاوضي لاتفاق شامل ينهي النزاع ويسمح باستئناف الحوار السياسي الشامل. ويستند هذا الإطار استناداً راسخاً إلى القرار 2216 (2015) وغيره من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ويتيح آلية للعودة إلى انتقال سلمي ومنظَّم قائم على مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات الحوار الوطني.

واتفقت الوفود المشاركة في سويسرا على ما يلي:

(1) مواصلة عمل لجنة التنسيق والتهدئة التي أُنشِئت خلال هذه المحادثات وتحديد مقر مناسب لها في الشرق الأوسط. وستتألف اللجنة من ممثلين عسكريين للأطراف التي ستجتمع تحت اشراف الأمم المتحدة.

(2) الاجتماع من جديد لجولة ثانية من المحادثات يدعو اليها للمبعوث الخاص تحدد بالاتفاق مع الأطراف.

(3) ضمان مشاركة أكبر للنساء في المحادثات المقبلة.

وأثناء هذه المشاورات، دخل المشاركون في حوار جاد وصريح للاتفاق على تدابير أساسية لضمان حل شامل وسلمي للنزاع.

نظراً للأهمية المركزية لوقف الأعمال القتالية في نجاح المحادثات، ومن أجل ضمان الالتزام بها، اختار المبعوث الخاص إرجاء المحادثات حتى منتصف كانون الثاني/يناير 2016  من أجل إجراء مشاورات إضافية مع الأطراف في الأسابيع المقبلة في اليمن وفي المنطقة.

يواصل المبعوث الخاص عمله مع المشاركين لتحديد وتنفيذ تدابير لبناء الثقة من شأنها أن تساعد على احترام وقف اطلاق النار والتوصل الى حل سلمي دائم.

يود المبعوث الخاص الإشادة بجهود المشاركين والعمل الذي أنجزوه حتى الآن ويعتزم الدعوة إلى عقد الجولة القادمة لهذه المحادثات في 14 كانون الثاني/يناير 2016.

انتهى